حان الوقت للتعرّف على الجانب الاجتماعي لمبادرة أسوة!

للغتنا العربية مذاق خاص لعارفيها، وأهمية قصوى للمحافظة عليها.تتضاعف هذه المعاني كلها عند الحديث عن العربية في الداخل الفلسطيني، حيث أنّ العربية تغدو مهددةً بشكل متزايدٍ مع مرور السنين لأسباب عدة، منها الداخلية وبالأخص الموجّهة.

ولا تنحصر اللغة على كونها وسيلة للتواصل فحسب، بل هي عبارةٌ عن وعاء أوسع بكثير.
سنسلط الضوء على جزء من هذا الوعاء الكبير وعلى صراع اللغات في منطقتنا عبر عرض هذه الحيثيات بأسلوبٍ مغايرٍ من خلال أمسيتنا القُطرية التي نُجريها في قاعة المدرسة الأهلية في أم الفحم.

أسوة التي انطلقت منذ أسابيع قليلة وأحدثت صدًى واسعًا كمبادرة شبابية، أعلنت عن جمعها ما بين التجاري والاجتماعي. فالفكرة التي وضعت الكتابة العربية نصب أعينها وجعلت الجودة مصاحبة للرسالة الراقية، لا تكتفي بذلك فقط بل تدعوكم لأمسيات ثقافية مجانية تجريها في فترات متقاربة، يتم التركيز فيها بالأخص على اللغة العربية.

في هذه الأمسية التي نكشف فيها الستار عن مبادرة أسوة بجُل تفاصيلها، نُطلعكم من خلال عدة فقرات على مشاريع تشكلُّ بها العربيةُ مصدر إلهامٍ وجمال، بالإضافة إلى وضع التعبير بالعربي في بلادنا على المحك، هذا بالإضافة إلى فقرات من الشِعر والترفيه بالعربية.

كما وستتاح الفرصة لشراء بلايز أسوة وبعض من منتاجتها الفاخرة الأخرى!!

أمسية من التشويق والمعرفة والترفيه بإنتظاركم
فما عليكم سوى التسجيل المسبق لضمان أماكنكم عبر الرابط التالي:

https://docs.google.com/forms/d/1_X-SQa5D5EdkP5GYvalbB7v9C-nRcP9I_KrJehx5Rf4/viewform?usp=send_form

تنويه – نظرًا للمكان المحدود، ستكون أسبقية بالدخول لمن يسجّل مسبقًا ويدخل القاعة قبل انطلاق الحفل بعشر دقائق، بعدها يكون المجال مفتوحًا للمسجّلين وغير المُسجّلين.

البرنامج:
19:15 افتتاح بازار أسوة
19:30 أمسية عبر بالعربي